Insights

إدارة المخاطر في الشركات متعددة الجنسيات

image299

إعداد: أنس القزقي

   في تسعينات القرن الماضي ظهر مصطلح جديد في عالم ادارة المال والاعمال استخدم على نطاق واسع دولياً هو مصطلح أو مفهوم العولمة (Globalization)، حيث وقف كثير من المدراء في حيرة من امرهم بخصوص ماهية هذا المصطلح وآليات التعامل معه، حتى انه صدر عدد من الكتب التي تناولت الموضوع باعتبار أن العولمة فخ، على اعتقاد أن هذا المفهوم هو ترسيخ لسطوة وسيطرة القوى والشركات العظمى على العالم واقتصاده وهو شكل جديد من أشكال الاستعمار. سادت فكرة عامة لدى الجميع خصوصا في المنطقة العربية قائمة على انه مفهوم اختياري التطبيق وبالطبع وبعد تطبيق الموضوع تبين ان تطبيق هذا المفهوم هو ليس بالأمر الانتقائي بل اجبر حكما بالدخول في تطبيق هذا المفهوم، الأمر الذي جعل العالم صغير كانه قرية صغيرة لأسباب كثيرة اهمها الثورة الكبيرة في وسائل وطرق والمواصلات العالمية والتطبيق الفعلي لاتفاقيات التجارة الدولية،  بالتالي أصبح لزاماً على كافة الشركات وحتى الدول الخروج من القمقم الذي كانت تعمل فيه الى العالمية والسوق الذي تنتقل فيه الموارد سواء كان في الحصول على مكونات الانتاج او الكوادر البشرية او حتى فتح فروع وشركات عابرة للحدود او فتح اسواق جديدة في الدول المختلفة وذلك تلبية للطلب المتزايد على السلع والخدمات التي تقدمها الشركات على اساس أن حاجات ورغبات الشعوب في البلاد المختلفة أصبحت متشابهة لدرجة كبيرة.  وبالتأكيد فان مفهوم الشركات متعددة الجنسيات (Multinational Company) (والمقصود بها هي الشركة التي تقوم بفتح فروع لها على مستوى العالم مرتبط بالشركة الام) هو ليس بالحديث نسبياً حيث ان كثير من الشركات العالمية خصوصا شركات النفط والنقل كانت تتسم بتعدد الجنسيات الا أن تطبيق العولمة زادت من تلك الشركات بشكل كبير، وعليه اصبح من الضروري وجود تبني لمفهوم إدارة المخاطر في تلك الشركات لمواجهة الآثار السلبية المتوقعة للمخاطر التي قد تتعرض لها الشركة في البلدان المختلفة التي تعمل بها.  

استخدام سقوف الائتمان للسيطرة على المخاطر الائتمانية

image300

إعداد: أنس القزقي

  مما لا شك فيه ان ادارة المخاطر في الشركات اصبحت من اهم الادوات والطرق التي تدار فيها الشركات خصوصاً التجارية منها، فإدارة المخاطر توضح الطريق التي تسلكها المؤسسة، ومن أهم المخاطر التي تواجه تلك الشركات هي المخاطر الائتمانية والتي تعني عدم قدرة الزبائن أو المدينين على تسديد الذمة المالية المستحقة للشركة، ووقوع هذه المخاطر قد يضاعف حجم وأنواع المخاطر في الشركة المانحة للائتمان، بحيث تبدأ بمخاطر ائتمانية وتتوسع وتنتشر الى مخاطر اخرى، فالمخاطر الائتمانية مرتبطة بشكل كبير مع مخاطر السيولة وتتحول المخاطر الائتمانية لدى الشركة الى مخاطر سيولة وتصبح الشركة معرضة لمخاطر اخرى منها مخاطر قانونية بسبب القضايا التي سترفع من الدائنين وغيرها من المخاطر. في هذا المقال سيتم التطرق لآليات محددة للسيطرة على تلك المخاطر وسيتم التركيز على اسلوب محدد في التعامل مع المخاطر الائتمانية وهو اسلوب سقوف الائتمان او ما يعرف ب  ( Credit Limit ).